نحن في هذا المقال نتحدث عن لغز في فنون التسويق، لا عن أحجيات مخيفة. تابعونا

 

إنه العلم الذي بدأ يتوغل في أدمغة جميع الباحثين والمسوقين بشكل كبير، الغاية الأبرز لجميع الشركات، والكنز الأقيم والأنفع لهم.

علوم خاصة وأبحاث ودراسات معمقة تختص في الSEO حتى بدأ يظهر كأنه أحجية إغريقية غريبة، في نفس الوقت الذي يبدو كأنه محط نقاش سهل متفق عليه.

هذا العلم، هو ساحة المعركة الحقيقية لجميع من أراد أن يعزز مكانته في بحر السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية، تتنافس فيه الشركات كثيرًا بأسلوب ثري وشرعي، وأحيانًا بأسلوب غير شرعي.

إننا في هذا المقال، سنجعل هذا اللغز الأكثر تعقيدًا في عالم التسويق سلسًا مفككا كي يسهل فهمه وتسلسل خطواته، تابعونا.

 

تعريف الSEO:

 هو اختصار لكلمة Search Engine Optimization ، بمعنى تهيئة وملائمة موقعك لقائمة محركات البحث google، أو جعل موقعك يتصدر قائمة البحث عن طريق كلمات مفتاحية keyword تستخدم بأسلوب وخطوات محددة لضمان تحقيق النتائج المراد تحقيقها .

 

 

 

 

 

 

 

 

مجهر على الSEO وقواعده:

في البداية يجب أن تعرف أن الSEO هو مجموعة من النظم والإرشادات تساعد موقعك الإلكتروني على تصدر قوائم البحث في GOOGLE ما يعزز مكانة موقعك في تصنيف المواقع العالمي.

تكمن أهمية الSEO ورفع موقعك عاليًا في أنه قليل التكلفة، ولا يدفع فيه مبالغ باهظة الثمن، بل هو مجموعة من الصراعات بين المواقع المهتمة في مجال من أحد المجالات الواسعة، بإضافة مجموعة من الكلمات المفتاحية التي يضعها الباحث في خانة البحث في GOOGLE  بمعنى توقع الكلمات التي سيضعها الباحث في خانة البحث اذا أراد دراسة حول موضوع معين.

وحتى تعرف الكلمات المفتاحية أو الKEEWORDS يجب أن تكون مختص في المجال الذي يدور حوله موقعك الإلكتروني، أي إذا كان الموقع عن علم الفيزياء فيجب أن تكون فيزيائيًا، وهكذا..

وهنا يأتي الدور على GOOGLE، الذي يفك شيفرة الصراع بين هذه الشركات بطريقة منظمة مبنية على خوارزميات شديدة التعقيد لا يعرفها أحد إلا بعض من موظفي الGOOGLE وليس جميعهم.

إن كثرة الزوار على موقعك وعدد النقرات أمر مهم في تعزيز الربحية العالية التي قد يحققها موقعك الإلكتروني، لذلك كان من المهم جدا حدوث نقلة نوعية لموقعك بجعله أحد أول 5 مواقع تظهر في قائمة البحث لدى الشخص الباحث.

بخلاف الربح المتوقع عن طريق إعلانات الأدسينس واللينكات الداخلية والخارجية للموقع من الشركات المروجة، فإن أهمية الSEO تظهر في اضافة المزيد من الثقة لك أمام عميلك، ويجعلك مرجع ومصدر مهم لفئة مستهدفة وملهم لهم لجلبهم إليك كعملاء جدد.

 

 

الخطوات التي يجب عليك مشيها بدقة لتصبح على عرش صدارة محركات البحث.

لكي تنجح في هذه المهمة الأعقد، اتبع هذه الخطوات بشكل متتالٍ كي تحصل على أفضل النتائج:

 

أولًا: معرفة أهم معيار معتمد من الجوجل لتصنيف وترتيب المواقع في قائمة البحث:

أصدرت جوجل مؤخرًا أن أهم معيار معتمد لديها هو معيار الRANKBRAIN وهو قانون جديد يساعد لوجارتميات الجوجل في ترتيب المواقع بشكل أدق مما كان عليه في السابق، بمعنى تقليل نسبة الخطأ وإعطاء فرصة أكبر للمجتهد على موقعه بأن يتصدر باتباع خطوات معينة.

هذا القانون يقوم بقياس مدى رضا الأشخاص الباحثين عن قائمة البحث، ويعيد ترتيب المواقع بناءً على رغباتهم المبنية على عدد النقرات.

 

ثانيًا: توقع الكلمات المفتاحية أو الKEEWORDS التي سيكتبها الباحث في خانة البحث:

وهذه تعتمد بشكل كبير على تخصص صاحب الشركة في موقعه ومدى مهارته ومقدرته في هذا التخصص بمعرفة الكلمات المتوقع أن يضعها الباحث عن شأن ما يهتم بتخصصه.

وحسب القوانين الصحيحة، فإنه من غير المجدي أن يضع كاتب المحتوى الكلمة المفتاحية بنسبة أكبر من 2% من حجم المحتوى ككل.

كمثال/ إذا كان موضوع المحتوى عن الدراجات الحديثة، فإن الكلمة المتوقعة ستكون الدراجات، يجب على كاتب المحتوى إذا كان المقال 200 كلمة أن لا تتكرر كلمة الدراجات عن 4 مرات بشكل متابعد ومنسّق.

 

ثالثًا: أن يكون المحتوى ثري وهادف وقيّم:

أي أن يعطي للمتابع معلومات جديدة، ومهمة، حتى يعتمد من قبل الأشخاص كمرجع دائم ما يعزز قيمة الموقع بين المواقع بزيادة عدد النقرات، وزيادة نشر الموقع من قبل الشخص الذي أعطيت له معلومات مهمة.

لا تكذب على المتابع بإعطاء عناوين جذابة ومحتوى فارغ، وتذكر دائمًا أن المتابع في قائمة محركات بحث الgoogle هو ثروتك الحقيقية، وكنزك الذي لا يفنى.

أفكار عامة عن المحتوى:

  • من الأشياء المهمة عند صياغة المحتوى مراعاة الكلمات المرتبطة بالكلمات الدلالية التي تتوقعها، بمعنى أنه إذا فشل توقعك قد ينجح توقع آخر.
  • إثراء المقال بصور وفيديوهات، هذا الأمر يحبب المتابع لدخول وتصفح موقعك الالكتروني. بالتالي يزيد من عدد النقرات، ثم إن اللوغارتميات تشير إلى المواقع التي تنشر صورًا وفيديوهات في مقالاتها إلى أنها مواقع ذات موقف أقوى من غيرها.
  • أن لا يقل عدد كلمات المقال عن 300 كلمة.
  • الإلتزام بقوانين ونظم وأخلاقيات المحتوى والتسويق، اقرأ هذا المقال للتعرف على هذه النظم.

رابعًا: دراسة وتقييم الشركات المنافسة أو المواقع المنافسة:

إن تتبع المواقع المنافسة لموقعك لهو أمر مهم في تعزيز صفات إضافية لموقعك مبنيّة على معطيات حقيقية وتجارب في المحتوى أو الseo بشكل عام.

وهناك أدوات متعددة يمكنها تحليل سير المنافسين بشكل دقيق ومنها:

  • SEQuake
  • KWFinder

 

خامسًا: تهيئة موقعك بشكل سلس لمتصفحي google من خلال الهاتف:

عليك أن تعرف أن أكثر من ثلثي متصفحي قائمة محركات google يتصفحون المواقع من خلال الهاتف.

إن الهاتف هو التطور الأحدث للتكنلوجيا في هذا العصر، فأصبح اهتمام جل الشركات حتى في إنشاء تطبيقات تخص الهواتف.

 

 

كانت هذه أساسيات قواعد الSEO لتعزيز قيمة موقعك بين المواقع، هذا اللغز المهم يعتمد بشكل مركز على المحتوى، لذلك كأهم خطوة عليك أن تنشر محتوى بشكل دوري يحتوي معلومات دقيقة وقيمة للجمهور.

 

 

 

إننا في شركة ميديا إيفيرست نقوم بالترويج لخدمات تسويقية، لذلك كانت عملية تسويقنا أصعب من عمليات التسويق الأخرى لباقي الشركات، ولكننا نجحنا في هذا الإمتحان بشهادة عملائنا، من خلال كادر تسويقي متخصص ومتمكن في مجالات تسويق المحتوى والتصميم والتصوير والبرمجة والتمويل والSEO.

إننا في شركة ميديا ايفيرست نقوم بواجبنا من خلال تزويدكم بالمعلومات الدقيقة حول طرق التسويق والتصميم والبرمجة بشكل يومي. حيث أننا صببنا جهودنا في كتابة مقال لشرح فن من فنون التسويق بشكل يومي.

ابقوا على اتصال ومتابعة بنا.

 

تواصلوا معنا عبر الأرقام التالية :

 

00905376837031

00905380334280