اجعل عملائك يتعرفون على منتج أو خدمة شركتك من هويتها البصرية.

 

كثيرٌ ما يفضل الأشخاص الذين لهم قيمتهم على منصات الشهرة بين الشركات الإلتزام بنمط رداء معين، كي يظل محفورًا في ذاكرة كل شخص يعرفه حتى حين يرى لونًا أو قميصًا يخص هؤلاء الأشخاص يتذكره في محيّاه.

فمثلًا نرى أن مارك زوكربيرغ مؤسس الفيس بوك لا يغير ملابسه رمادية اللون منذ إطلاقه لموقعه الذي أصبح في وقتنا الحالي الموقع الأهم في العالم.

  • صورة نشرها مارك زوكربيرغ لدولابه في السابق

هذا يساعد الأشخاص على رسم صورة نمطية لمارك يحفظونها فيتذكروه كلما رأوا ملابس رمادية اللون.

نستنبط من ذلك مفهوم مهم جدّا للشركات بشكل عام، وهو مفهوم الهوية البصرية للشركة.

وهو عبارة عن أنماط معينة وألوان معينة وأحرف ودلالات تستخدم في كل ما يخص الشركة بداية من اللوجو الخاص بها وبطاقة المراسلات وتصاميم الصور والانفوجرافيك، والفيديو الذي تنتجه الشركة، نهاية بالورق المروس.

فالهوية البصرية تساعد بشكل ضخم على تثبيت اسم الشركة في أذهان عملائها، وتميزها عن الشركات المنافسة، حتى أضحت القاعدة أن كل شركة لها هوية بصرية أعمق تكون هي الشركة الرائدة في مجالها.

وتكون هوية الشركة البصرية مستوحاة من طبيعة عملها، ويصمم الشعار على هذا الأساس، لذلك يراعى عدم الإستهانة بعقول الناس عند تصميم الشعار، وأن يعبّر عن حقيقة راسخة للشركة لا أن يعبر عن حقيقة واهمة.

وتشمل الهوية البصرية كلّا من : الشعار والرسم التعبيري والرموز والحروف والألوان.

واتجه العالم حديثًا إلى البساطة في التصاميم، وابتعد عن التعقيدات في الشعار الذي يجعل عملية رسخ الصورة النمطية أو الهوية البصرية في عقل العميل أمرًا في غاية التعقيد. ما أدى إلى مفهوم مهم أن الشعار القوي هو الذي يكسب الشركة هوية بصرية قويّة وبالتالي يكسبها نجاحًا مبهرًا.

فصورة الطائر المغرد بالأزرق السماوي هي علامة مميزة لموقع التويتر . وهو دلالة واضحة على رسالة منصة السوشيال ميديا التي باتت أحد أهم المنصات، والتي حافظت على هويتها ووظيفتها، والتي ترمز إلى المشتركين الذين ينشرون تدوينات صغيرة معبّرة وقويّة وبحرية مطلقة. لذلك كان الشعار الذي أكسب الشركة هويّة بصرية ملصوقة به هو شعار قوي يلمس واقع الشركة ويعبّر عنها

 

  • شعار موقع تويتر 

وكذلك الأمر بالنسبة لموقع الفيس بوك واليوتيوب واللينكدن، وباقي شركات السوشيال ميديا العملاقة

وبعد الإنتهاء من تصميم الشعار، تتجه الشركة إلى جعل كل ما يدور حولها من أمور تخصها يمتزج بهذه الهوية التي كان قد بدأها المصمم بالشعار، من مستندات مطبوعة وأوراق خطابات ومراسلات وحتى بطاقات التعريف بالموظفين، لخلق حالة من الإستقرار وإثبات الذات لدى الشركات المنافسة والعملاء.

لذلك كان أمرًا مهمّا أن لا تفقد شركتك الهوية البصرية، حتى حين التسويق الإلكتروني ونشر منشورات على منصاته.

وكي تنجح الهوية البصرية يجب أن يتوافر بها عدة عوامل:

  • أن تعبر عن محتوى الشركة ووظيفتها.
  • أن تكون بسيطة وملائمة لبعضها البعض.
  • أن تكون قابلة للتطوير والتغيير.
  • أن تكون فريدة في التصميم وتعبر بشكل خاص عن الشركة.

 

فالهوية البصرية هي أحد أهم عوامل النجاح لشركة في سوق مليء بعنصار وأنماط الإعلانات المرئية والمكتوبة.

إن الشركة التي تفقد هويتها تفقد ديمومتها، وتخلق حالة من التخبط لدى العملاء، فكلما كانت الصورة راسخة، كلما ارتاد العملاء منصات الشركة بشكل أكبر.

إن الترويج لهويتك البصرية لا يقل أهمية عن الترويج لمنتجاتك أو خدماتك التي تقدمها، لذلك احذر أن تفقد شركتك هويتها البصرية حتى في أدق تفاصيلها.

 

نسعى نحن في شركة Media Everest أن تكون صورتنا النمطية والبصرية التي قد رسمتموها عنّا، هي صورة الشركة التي تزودكم دومًا بالمعلومات الدقيقة والقيّمة في مجالات التسويق والبرمجة والتصميم

لذلك نعمل جاهدين أن نصبح مصدر مهمًا لمعلوماتكم في تلك المجالات

ابقوا على تواصل معنا

00905376837031

00905380334280