ما بُني على صواب فهو صواب

 

إن أي نجاح في الحياة يجب أن يمشيه الشخص عبر خطوات، وإن أي طابق علويٍّ يصعده، فإنه يصعده عبر درجات كي يصل إلى الغاية المنشودة.

كذلك التسويق، فإنه يمر عبر خطوات دقيقة، تصل مرحلة التمام على أكمل وجه كي تنجح مرحلة التسويق بشكل مبهر وتحقق الأهداف المرجو تحقيقها.

ولكي نؤكد هذه المعلومة؛ فإن مراحل التسويق سهلة وبسيطة، ولكنها تحتاج إلى التخصص في كل خطوة، كي تطهى وتهيّأ بشكل صحيح وتقدم للعميل على الوجه الأدق.

إن شركة MEDIA EVEREST تقدم لكم الخطوات السليمة بشكل علمي كي تنجح مهمة الترويج لمنتجكم أو لخدمتكم التي تقدموها.

المسوق الناجح هو الّذي يراعي في مهنته الخطوات الّتي تسبق عملية الترويج الإلكتروني، ويتابعها بشكل شامل، ويوكل كل خطوة لمتخصص بها.

حين تبدأ بإجراءات افتتاح شركتك الخاصة، فإنه عليك اتباع هذه الخطوات كي تنمو شركتك وتؤتي أُكلها المتوقعة.

نستعرض لكم في هذا المقال الخطوات تسلسلًا:

 

  • مرحلة خَلق هوية بصريّة للشركة:

 

إن شركتك دون أن تثبت على هوية بصرية لن تنجح، فالهوية البصرية هي التي تعطي الصورة النمطية والجوهرية عن الشركة، ومدى نجاحها.

فالشركات الضخمة أصبحت ضخمة لأنها راعت أسس نجاح أي شركة في العالم، وأهم هذه الأسس التمسك بعُرف الهوية البصرية.

فلولا الهوية البصرية لما وصل سعر جهاز الآيفون إلى 1000 دولار أمريكي، لأن شركة APPLE استطاعت خلق هوية بصرية وصورة نمطية جذابة وراقية عنها ما جعل المستهلك يدفع أموالًا طائلة ليقتني جهاز APPLE كقيمة أكثر منه كجوهر.

وكذلك شركة كوكا كولا فإنها ومنذ 130 عام ظلّت محافظة على السطوة واعتلاء القمة بين بحر المشروبات الغازية، لأنها استطاعت ترسيخ صورة ذهنية وهوية بصرية فريدة من نوعها عنها في ذهن أي شخص في العالم.

والأمثلة كثيرة لا يسعنا ذكرها في قالب مقال واحد، بل تحتاج إلى صحف ومجلات لكثرة الشركات التي نجحت بسبب خلق صورة نمطية مميزة وهوية بصرية فريدة.

ولكيْ تنجح في خلق هوية بصرية يجب اتباع خطوات مهمة، اضغط هنا لمراجعة مقال مفصل عن الهوية البصرية.

إن الهوية البصرية تشمل كل ما يخص الشركة بشكل مرئي، فالشعار والمنحنيات التعبيرية والألوان والأحرف والصور هي كلها مضمونة بالهوية البصرية.

وهنا وجب التنويه إلى أن هناك فرق شاسع بين الهوية البصرية والعلامة التجارية (الشعار)، فالعلامة التجارية هي : الشعار الذي يميز الشركة عن باقي الشركات، ويمكن أن يكفل حق الشعار بالشركة حصرًا بضمانات قانونية وقضائية. أما الهوية البصرية : هي التي تشمل العلامة التجارية وكل ما هو مرئي ومسموع ومقروء، فالشعار والأحرف والألوان والصور هي من مكونات الهوية البصرية التي ستطبع في ذهن العميل مع التمسك والمحافظة على النمط البصري للشركة بشكل مستمر ودائم.

ولكي لا تُخطئ بفهم الهوية البصرية على أنها شيء جامد صخري لا يتبدل، فإن الهوية البصرية هي شيء مرن مادمت أحسنت برسمه وخلقه منذ البداية، فإذا كانت الهوية البصرية قد أُنشأت على أن تكون شيء مرن يمكن تبديله بشرط المحافظة على المعدن والشكل العام فلا مانع من ذلك.

 

كمثال على ذلك: فإن نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، كان قد غيّر شعاره عدة مرات دون أن يفقد هويته البصرية لدى جمهوره، فلقد أجرى تعديلات طفيفة على الشعار منذ نشأته وعلى شكل قميص لاعبيه، ولكنّه ظل ثابتًا على المنحنيات واللونين الأزرق والأحمر طوال فترة حياة النّادي. فهنا نؤكد على أن الهوية شيء ثابت ولكنّه مرن.

 

 

  • إنشاء منصات لشبكات التواصل الإجتماعي والموقع الإلكتروني:

 

مع ضرورة الحفاظ على الهوية البصرية، تبدأ الشركة بإنشاء منصات على شبكات التواصل الإجتماعي، أهم المنصات هي : الفيس بوك والإنستغرام والتويتر واليوتيوب واللينكد ان وبنترست وسناب شات والبقية.

لقد تحوّل مفهوم التسويق من البدائي القديم إلى الحداثة، والحداثة تعني الإتجاه إلى فنون التسويق الإلكتروني عبر منصاته المعروفة والمشهورة.

إن السوق الإلكتروني على منصات التواصل الإجتماعي يضخ يوميّا الملايين من الدولارات من الشركات الصاعدة أو الضخمة. لمحاولة الترويج وأخذ الشهرة وكسب صراع التنافس بينهم.

وبعد إنشاء منصة خاصة بك وبمجالك تبدأ عملية تنشيطها، بنشر المحتوى القيم الذي تروجه وتنتجه شركتك.

وهنا قد يقع كاتب المحتوى بخطأ فادح يفقد الشركة كل جهودها، فعلى الكاتب أن يعي تمامًا أنه يكتب محتوى ترويجي لمجموعة متنوعة من الأدمغة، فيجب أن يراعي عدم الإستهانة بالعقول، أو نشر محتوى مخل بالآداب العامة، أو نشر محتوى كاذب للوصول إلى حسابات تواصل أكبر بطريقة مختصرة وسهلة.

إن التركيز على هدف ترويج صفحاتك عبر منصات التواصل الإجتماعي يجب أن يراعي أن تكون نشطًا عليها، وأن تنشر محتوى قيّم حقيقي يعّبر عن جوهر الشركة، أو الخدمات التي تقدمها أو المنتج الذي تبيعه.

إن التسويق عبر شبكات التواصل يعطي ميزة عظيمة وهي التواصل بحد ذاته، فالإتصال المباشر بين مندوب الشركة والعميل عبر رسائل الصفحات أو المنشورات هي أفضل طريقة للإقناع بالمنتج وتغيير نمط السلوك لدى المستهلك بحيث يقتنع بالمنتج الذي تبيعه أو الخدمة التي تقدمها دونّا عن باقي الشركات الأخرى، وهنا تأتي مهمة الشركة بتعيين مختصين أو Call center مهمتهم إقناع العميل بالشركات بإبراز إيجابياتها وتمييزها عن محيط الشركات الكثيرة المتواجدة بالسوشيال ميديا.

وهذه ليست مهمة سهلة، فهنا يأتي قيمة المنتج الذي تروج له ومدى جودته وميزاته عن باقي المنتجات الأخرى.

وكما ذكرنا فيجب الحفاظ – وأنت تنشأ صفحتك التجارية – على الهوية البصرية الراسخة عن شركتك، بمنحنياتها وألوانها وشعارها وحروفها. فإن ذلك يساعد على عملية بناء الثقة بين الشركة والعميل، فبالتالي تصبح عملية إقناعه أسهل.

واستطرادًا لتتمة إنشاء شبكات تواصل اجتماعي، فإنه من ذات الأهمية إنشاء موقع إلكتروني خاص بالشركة.

إننا إذ نعيش في عالم رقمي وافتراضي، فإنه من المهم إثبات قيمة شركتك وجوهرها عبر الموقع الإلكتروني بتصميم لا يخرج عن الهوية البصرية، فإن الموقع الإلكتروني يوفر لشركتك العديد من الفرص الذهبية التي يمكن أن تستثمر فيها بمجالك الخاص، وأن تصل لشريحة أكبر من الجمهور وأن توسع دائرة الفئة المستهدفة.

إن الجمهور بات يحب أن يستكشف الشركات بنفسه، لذلك أضحى من المهم قطعا إنشاء موقع إلكتروني كي يتسنى للعميل التعرف على شركتك الخاصة من خلال المحتوى الذي تقدمه في موقعك الإلكتروني الخاص بك.

اقرأ مقال خاص بالتسويق، اضغط هنا.

 

  • برنامج إدارة علاقات العملاء CRM :

 

من المهم إيجاد مفهوم واضح لبرنامج إدارة العملاء ( CRM ) وهو برنامج يختص بعمل إدارة وتنظيم ومزامنة وتتبع لعلاقة العميل بالشركة وقياس للحملات التسويقية ومدى نجاحها عبر شبكات العالم الرقمي.

من الفروض التي يجب على الشركة اتباعها أن تحتوي على برنامج قاعدة بيانات وإدارة علاقات للعملاء من أجل التعرف أكثر على عملائهم من خلال تتبع النقرات التي يقومون بها وما إلى ذلك من أجل التعرف على احتياجاتهم ورغباتهم من أجل تحقيقها في شبكات التواصل والموقع الإلكتروني.

لذلك كان هذا البرنامج عاملًا مهمّا يساعد موظف المبيعات على اقناع العملاء والزبائن، لأنه على علم مسبق برغباتهم وطموحهم واهتماماتهم.

ويجب أن تحصن الشركات أنفسها من أي عمليات اختراق لبرنامج إدارة قواعد البيانات الخاصة بعملائها، فإن هناك الكثير من الشركات الّتي تتبع أسلوبًا مشينا للوصول إلى الغاية بأي وسيلة شرعية كانت أم غير شرعية.

ولقد يخطر ببال القارئ سؤالًا مهمّا، هو: من أين تحصل الشركات على قاعدة بيانات لعملائها ؟

إن الشركات تحصل على هذه المعلومات من قنوات الاتصال المختلفة، إما من موقع الشركة على شبكة الويب، أو من منصات التواصل الإجتماعي، أو الإتصال المباشر، أو البريد الإلكتروني.

العلاقة التي يجب أن تتحقق عبر إدارة علاقات العملاء هي العلاقة بين أنظمة البيع والمخزون وبين عمليات التحليل الدقيق للعملاء.

هذا كله يؤدي بالنهاية إلى الهدف المرجو بتحسين العوائد الربحية، فكلّما كنت على علم معمق بالعميل واحتياجاته ورغباته، كلّما تجنبت الوقوع في مشاكل عدم القدرة على التسويق الناجح وبالتالي تحقيق العائد المالي المراد تحقيقه.

 

إن هذه كانت الخطوات الرئيسية التّي يجب عليك القيام بها بدقة، من أجل إجراء عملية تسويق ناجحة، والوصول إلى أذهان الناس والقيام بالتأثير الحقيقي على نمط سلوكهم من أجل جذب رغباتهم الشرائية إلى مجال منتجاتك.

 

إننا في شركة MEDIA EVEREST نسعى أن نكون العنوان الرقمي الأول لمعلوماتك في مجالات التسويق الإلكتروني والبرمجة والتصميم.

 

تواصلوا معنا عبر الأرقام التالية :

 

00905376837031

00905380334280