دعونا نستعرض ما أهم الفروقات بين المصطلحين معًا.

 

ربّما يتجاهل الكثير منا فكرة أن الشركات الضخمة والمشهورة تقوم بتسويق علامتها التجارية أكثر من ما تنتجه مصانعها، لذلك نجد أنفسنا ندفع ثمن مشروب الكوكاكولا مثلا ضعف سعر مشروب غازي آخر شبيه بطعمه فقط لأن شركة كوكاكولا لديها علامة تجارية مميزة ومشهورة.

 

لذلك كانت المقولة التالية هي الأكثر تأثيرًا في مجال التفريق بين تسويق المنتجات وتسويق العلامة التجارية ذاتها، هذه العبارة تقول:

“المنتج هو ما يقوم المصنع بتصنيعه، بينما العلامة التجارية هي ما يقوم الزبون بشراءه وهي السبب في أن الزبون يدفع ٥٠٠ دولار ثمناً لقميص تكلفته ٥ دولار لمجرد ان ماركته او علامته التجارية مشهورة”.

 

نستشف من هذه القاعدة بعض الفروقات بين المنتج والعلامة التجارية، نحاول أن نشرحها لكم بطريقة مبسطة في هذ المقال على شكل سرد خفيف لأبرز النقاط:

 

  • المسائلة القانونية:

 

إن المنتج ذاته يتشابه بين الشركات التي تقوم بتصنيع ذات المنتج، ولا تستطيع أي شركة محاسبة شركة أخرى لصناعتها منتج ما شبيه بمنتجاتها، ولكن العلامة التجارية هي أمر قانوني تستطيع الشركة رفع دعاوي قانونية ضد أي شركة تنتهك هذه الخصوصية في العلامة التجارية أو الشعار.

 

  • انتهاء الصلاحية:

 

ربما يكون للمنتج تاريخ انتهاء صلاحية، لا يجوز استخدامه بعد انقضائها، كأغلب المنتجات الغذائية، على عكس العلامة التجارية التي لا يمكن أن تنتهي فترة صلاحيتها فهي شيء ثابت قد يحدث عليه تغييرات طفيفة ولكنه يحافظ على هويته البصرية.

 

  • السمعة الوجدان:

 

إن الشركات تقوم بخلق هوية بصرية مميزة في علامتها التجارية أكثر مما تنتجه، لترك أثر طيب وتعلق وجداني من المستهلك بالشركة.

كمثال شركة مايكروسوفت وشركة آبل الّتان تبيعان منتجاتهما بأسعار مضاعفة عن المنتجات الأخرى، فقط لأنهما شركتان مشهورتان، فلو أنهما لم يخلقا لأنفسهما هوية بصرية مميزة في العلامة التجارية وتركا منتجاتهما دون أي علامة، لما استطاعا بيع هذه المنتجات بالأسعار التي يطرحونها الآن.

ذلك لأنهما تركا أثر طيب في جودة المنتجات التي تقوما بتصنيعهما مما جعل المستهلك على ثقة بأن كل ما تنتجه الشركتان هو شيء قيم وذو جودة ممتازة.

 

لذلك فإن العلامة التجارية تضمن للشركات المنافسة والقوية قيمة عالية اذا ما تم المحافظة عليها حسن الحفاظ، وذلك بتدعيم منتجاتها بجودة ثابتة طوال السنين.

وهذا ما لاحظناه جميعا على شركة Nokia التي لم تحسن الحفاظ على علامتها القيمة ولم تواكب تطورات التكنلوجيا في منتجاتها فانهارت الشركة ولم يعد المستهلك يتجه لشراء ما تنتجه هذه الشركة التي كانت في يوم من الأيام تتربع على عرش الأجهزة المحمولة.

وماذا عنك أنت، هل تهتم لقوة العلامة التجارية، أم تهتم لجودة المنتج وتقارن بين المنتجات ككل ؟

 

إننا في شركة ميديا ايفيرست نقوم بواجبنا من خلال تزويدكم بالمعلومات الدقيقة حول طرق التسويق والتصميم والبرمجة بشكل يومي. حيث أننا صببنا جهودنا في كتابة مقال لشرح فن من فنون التسويق بشكل يومي.

ابقوا على اتصال ومتابعة بنا.

 

تواصلوا معنا عبر الأرقام التالية :

 

00905376837031

00905380334280